‘Ishq (In English and Arabic)

0
1111

‘Rubaiyat’ of Omar Kaiyyam, Hour of Grace,’ by Edmund Dulac,

Yale University Library Collection

 

Because your sighs have fermented my blood, I need no wine.

My name on your lips is the longest Sura.

I begin the Night Journey in your eyes

toward a wild desert fragrance.

The only revelation is my face reflected in your gaze.

Keep your window open:

Do not turn this emptiness to glass, lest you profane

the Prophet’s word and make seeing an eye.

Without the savor of your presence, all my senses are idols!

Even the thought of love is an idol if not coupled with a kiss.

Therefor, ignore the picture inside your skull:

like a lover’s map, it was sketched by trembling.

Look instead to grounded seeds, and in them

the hollow before conception where zero became two

in the bright space of unknowing.

We are each others’ search for what’s between mirrors,

that wilderness of purity.

You, the last veil of my desire’ and I, the veil within that,

translucent, blue, the color of a yearning sky.

Spin quickly now before the Other vanishes

so we may catch God at the center of whirling.

You lit me on the wick of your eye: there I danced as seeing.

From the golden oil in my bones, I kindled you,

a soul for my soul, gushing through my hollow places

and my wounds.

Anoint me now! Drip down this broken necklace

of seven dangling pearls.

From throat to thigh, unite the sea and setting sun.

Of purple curtains in the King’s chamber we may speak,

but never of what happens on the other side!

When dawn comes, we’ll whisper

which of us was stillness, which the dancer.

عشق

لأنّ آهاتك قد خمّرت دمي،

لا أحتاج إلى نبيذ…

اسمي على شفتيك هو السورة الأكبر.

وفي عينيك أبدأ رحلة الليل

نحو صحراء بريّة الرحيق.

لا وحي إلا صورة وجهي

منعكسة في شخوص عينيك.

دعيهما نافذة مفتوحة،

ولا تحوّلي فراغك إلى زجاج

حتى لا تدنّسي النبوة

وتعودي بعينيك من البصيرة إلى البصر.

عندما لا أرنو إليك،

تصير عيني وثناً.

حتى فكرة ‘المحبوب’ تصبح وثناً

إذا ما لم تُقرن بقبلته.

لذا تجاهلي الصور التي تكوّنت في رأسك:

فهي، كخرائط العشاق، قد رُسمت بارتعاش.

وانظري بدلاً منها إلى البذور الراسخة،

إلى الفراغ فيها قبل اللقاح

حيث يصبح الصفر اثنين

في فضاء اللامعرفة المشرق (الساطع).

نبحث معاً عمّا بين مرآتين،

عن ذلك النقاء البريّ،

فتصيرين بحثي وأصير بحثك.

أنت، حجاب لذّتي الأخير

وأنا، حجاب الحجاب،

شفّاف، أزرق، بلون السماوات التوّاقة.

اغزلي الآن سريعاً قبل أن يزول الآخر

فقد نلتقي واللهَ في مركز الدوران.

أشعلتني على فتيل عينيك:

فرقصت هناك في النظر.

ومن الزيت الذهبيّ في عظامي، أضأتُكِ،

روحاً لروحي، تتدفق في أماكني الجوفاء،

وفي جروحي.

امسحي رأسي بالزيت الآن! قطّريه على هذا العقد المنثور

من سبع لآلئ معلّقة.

من أعلى الرأس إلى أسفل الحوض، وحّدي البحر بالشمس إذ تغيب.

يمكننا الحديث عن ستائر ليلكيّة في غرفة الملك،

لكننا لا نتحدّث أبداً عمّا يحدث في الضفّة الأخرى!

وعندما ينبلج الفجر، سوف نهمس:

مَن منّا كان السكون، ومن كان الراقص.

____________

Translated into Arabic by Dana Chamseddine.

This is a small representation of the high-quality writings you’ll find in every issue of TIFERET.

We receive no outside funding and rely on subscription sales, workshop fees, and donations to publish. If you enjoy our journal’s verbal and visual offerings, we hope you’ll consider supporting us in one of these ways.

Subscribe Today to Read More!